منتديات غزلان الجنوب

ثقافة...فن... ابداع...خواطر...وعذب الكلام....رياضة...شخصية وانجاز
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أجمل ما قيل في ذكري انطلاقة المراد الفتحاوي 43

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق فتح الابية.

avatar

عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: أجمل ما قيل في ذكري انطلاقة المراد الفتحاوي 43   الخميس مايو 01, 2008 12:00 am

بسَم الله الرحمن الرحيم... إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2)فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا }
فالبداية نتطرق إلي أجمل الكلمات التي قيلت في انطلاقة المراد الفتحاوي 43فكانت من نصيب طفل ابن مخيم من مخيمات غزة للاجئين فكان حوار جرئ وشاق ومثير لجدل وهو الواقع التي نعيشه بغزة فقال الطفل يعنى مش عارف شو فيه يا حاج اليوم الانطلاقة انطلاقة المراد الفتحاوي 43 ونحن نتحدى كل ما يقولون ويهددوننا بعدم الاحتفال والتجمع ؟!! فكان هذا الحوار بين طفل وحاج وسائلة الحاج ؟؟ ومن أنتم حتى تتحدوا سلطة وحكام غزة المدججين بالسلاح والعتاد ؟؟ الطفل: استشاط غضبا وبدأ يغنى أنا ابن فتح ما هتفت لغيرها ولجيشها المغوار صانع عودتي...ويرد من خلفه بقية الصبية فتح .. فتح.... إنها أغنية تعود إلى عام 1965 وما زالت كلماتها على ألسنة الأطفال والرجال وحتى النساء وكل مواطن يعشق الفتح ..!! أما المحور الثاني فكان من نصيب ثورتنا حتى النصر وهي حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وهي ذكري انطلاقة المراد الفتحاوي الفلسطيني فقالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني 'فتح' أم الميلاد .... زهرة يناير ونواره كانون ..... أسطورة القرون وأم الملايين .... وها نحن نحتفل اليوم بالذكري الثالثة والأربعون للميلاد العظيم .... لأم الرءوم فتح الثورة في الأول من كانون .... كان يوم ميلاد .... بعدها اشتدت حلكة التاريخ الأسود ... اشتدت الأزمة وليالي فلسطين تزداد حلكة علي مغتصبيها .... فيقترب الأمل ... وينقشع كل الضباب ... يبزغ الفجر الجديد .... وينفجر البركان في عيلبون .... بانطلاق مارد عملاق ليتصدي بإرادته التي لاتقهر .... لأعداء الحق والإنسانية جمعاء فانطلقت الشرارة الأولي في عيلبون الأسطورة .... بعنفوان ثوري متأجج ببركان من الغضب الفلسطيني العارم ... لترسم بالرصاص والنار .... طريقها نحو التحرير .... صانعة من صدور أبناؤها جسور العودة للوطن الحبيب ... عبر شلالات من الدم النازف للذين سقطوا شهداء علي مذبح الحرية ... مسطرين أروع ملاحم البطولة ومقتحمين التاريخ من أوسع أبوابة .... فالمجد لكم يركع صاغرا أمام طهارة دمائكم ....
.وكانت كلمة د كمال إبراهيم... قال كانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ( فتح ) هي أولى الفصائل الفلسطينية المسلحة ، التي انطلقت في الفاتح من كانون الثاني 1965 ، لتحرير فلسطين والسعي نحو الحرية والاستقلال الوطني وتعتبر حركة فتح من كبرى حركات التحرر الفلسطينية والعربية والعالمية ، عملت هذه الحركة على تأطير الشعب الفلسطيني سريا وعلنيا في مؤسسات وجمعيات سياسية وعسكرية واقتصادية وثقافية عامة لتعزيز الشخصية والهوية الوطنية الفلسطينية منذ أكثر من أربعين عاما . انطلقت من داخل فلسطين وتشعبت فعالياتها السياسية والعسكرية والاقتصادية لمقاومة الاحتلال وتحرير المغتصب من أرض فلسطين من خارج الوطن أيضا.
وكانت كلمة للصحفي والكاتب الفلسطيني العريق موفق مطر , في ذكري انطلاقة المارد الفتحاوي الذي أخذت نصيبه من تلك المليشيات الحمساوية و ذاق الأمريين والويل في وقت سابق من عام المنصرف فقال كلنا نحن العرب فلسطينيون ما دامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، والحركة الوطنية الفلسطينية ( الثورة الفلسطينية ) إنسانية وعالمية الأبعاد، وعربية القلب، وفلسطينية الوجه والهوية حازم فرحات سنحتفل على طريقتنا بانطلاقة أم الجماهير.. شاء من شاء وأبى من أبى.. فنحن أصحاب الولد.. ونحن من أطلق الرصاصة الأولى.. ونحن من فجر الانتفاضة.. ونحن من علم الناس فنون الدفاع عن الأوطان.. ونحن من حافظ على وحدة الشعب.. ومنا خرج ياسر عرفات. ذكري ميلاد الفارس الأسمر الذي امتطي صهوة جواده وترجل في ساحات القتال ....
" أما الكاتب زياد صيدم فقال فالتاريخ هنا قد سجل صفحاته من نور وضياء عناوين كبيرة بحجم الجبال وبحجم المارد الفتحاوى قائد ومؤسس مدرسة الفتح للأجيال الشهيد الحي الرمز الخالد / أبو عمار رحمه الله ففي عليين بإذن الله. عاشت الفتح في ذكراها أل 43 حرة أبية عصية على الأعداء والطامعين ... عاشت الفتح في ذكراها أل 43 حرة أبية عصية على الأعداء والطامعين عاشت منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا لشعبنا الفلسطيني .
أما الكاتب فتحي غانم ...قال بانطلاقة الثورة الفلسطينية المظفرة ، انطلاق الرصاصات الأولى لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ، التي عبرت بمصداقية حقيقة عن كل الضمائر العاشقة للحرية و التحرر ، و الحالمة بالاستقلال الوطني الفلسطيني ، حيث لم تكن هذه الانطلاقة الفتحاوية المجيدة المباركة في الفاتح من يناير ألف و تسعمائة وخمس و ستين حدثاً عادياً عابراً ، إنما كان حدثاً خاصاً من نوعه لولادة المارد الفتحاوي الذي مثَّل ميلاد تاريخ جديد لأشرف و أعظم ظاهرة ثورية عرفها التاريخ المعاصر برمته ليكشف النقاب عن ماهية الشخصية الفلسطينية يوم انطلاقة ثورتنا الفلسطينية المجيدة في الفاتح من يناير عام 1965 ...!!
ومن زاوية أخري من كتابات احمد محسين ...فقال إن المآسي التي يمر بها أبناء شعبنا ... تحفزنا بأن نصر على مواصلة إحياء هذه الذكرى الوطنية الرائعة ... ذكرى الانطلاقة ... لتذكرنا بالأرضية التي وقف عليها العظماء من أبنا فلسطين ... وأطلقوها مدوية عالية ... لتعش ثورة عاصفة... ولتبقى أم الجماهير ... ديمومة الثورة ... وشعلة الكفاح ... حتى التحرير ... !!
وفي نهاية أجمل ما قيل في انطلاقة المراد الفتحاوي 43...أود أن أقول إلي الأخوة الأبطال أبناء اباعمار وابوجهاد وأبو إياد وابنائ الشرعية الفلسطينية بقيادة زعيما أبو مازن الثورة الفلسطينية ولا تنسوا يا أبناء الفتح الوصية القرآنية الكبرى كما نطقت بها سورة الفتح : { إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا (2) وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا (3) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (4) لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا (5) وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (6) وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا } ( القرآن المجيد ، الفتح ،
وحقائق التاريخ تترجم جبروت الفتح في مسيرة التحرير ... فها هي اليوم تقود اخطر المعارك السياسية تعقيدا نحو زوال الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق فتح الابية.

avatar

عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما قيل في ذكري انطلاقة المراد الفتحاوي 43   الخميس مايو 01, 2008 12:02 am

عاشق فتح الابية. كتب:
بسَم الله الرحمن الرحيم... إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2)فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا }
فالبداية نتطرق إلي أجمل الكلمات التي قيلت في انطلاقة المراد الفتحاوي 43فكانت من نصيب طفل ابن مخيم من مخيمات غزة للاجئين فكان حوار جرئ وشاق ومثير لجدل وهو الواقع التي نعيشه بغزة فقال الطفل يعنى مش عارف شو فيه يا حاج اليوم الانطلاقة انطلاقة المراد الفتحاوي 43 ونحن نتحدى كل ما يقولون ويهددوننا بعدم الاحتفال والتجمع ؟!! فكان هذا الحوار بين طفل وحاج وسائلة الحاج ؟؟ ومن أنتم حتى تتحدوا سلطة وحكام غزة المدججين بالسلاح والعتاد ؟؟ الطفل: استشاط غضبا وبدأ يغنى أنا ابن فتح ما هتفت لغيرها ولجيشها المغوار صانع عودتي...ويرد من خلفه بقية الصبية فتح .. فتح.... إنها أغنية تعود إلى عام 1965 وما زالت كلماتها على ألسنة الأطفال والرجال وحتى النساء وكل مواطن يعشق الفتح ..!! أما المحور الثاني فكان من نصيب ثورتنا حتى النصر وهي حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وهي ذكري انطلاقة المراد الفتحاوي الفلسطيني فقالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني 'فتح' أم الميلاد .... زهرة يناير ونواره كانون ..... أسطورة القرون وأم الملايين .... وها نحن نحتفل اليوم بالذكري الثالثة والأربعون للميلاد العظيم .... لأم الرءوم فتح الثورة في الأول من كانون .... كان يوم ميلاد .... بعدها اشتدت حلكة التاريخ الأسود ... اشتدت الأزمة وليالي فلسطين تزداد حلكة علي مغتصبيها .... فيقترب الأمل ... وينقشع كل الضباب ... يبزغ الفجر الجديد .... وينفجر البركان في عيلبون .... بانطلاق مارد عملاق ليتصدي بإرادته التي لاتقهر .... لأعداء الحق والإنسانية جمعاء فانطلقت الشرارة الأولي في عيلبون الأسطورة .... بعنفوان ثوري متأجج ببركان من الغضب الفلسطيني العارم ... لترسم بالرصاص والنار .... طريقها نحو التحرير .... صانعة من صدور أبناؤها جسور العودة للوطن الحبيب ... عبر شلالات من الدم النازف للذين سقطوا شهداء علي مذبح الحرية ... مسطرين أروع ملاحم البطولة ومقتحمين التاريخ من أوسع أبوابة .... فالمجد لكم يركع صاغرا أمام طهارة دمائكم ....
.وكانت كلمة د كمال إبراهيم... قال كانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ( فتح ) هي أولى الفصائل الفلسطينية المسلحة ، التي انطلقت في الفاتح من كانون الثاني 1965 ، لتحرير فلسطين والسعي نحو الحرية والاستقلال الوطني وتعتبر حركة فتح من كبرى حركات التحرر الفلسطينية والعربية والعالمية ، عملت هذه الحركة على تأطير الشعب الفلسطيني سريا وعلنيا في مؤسسات وجمعيات سياسية وعسكرية واقتصادية وثقافية عامة لتعزيز الشخصية والهوية الوطنية الفلسطينية منذ أكثر من أربعين عاما . انطلقت من داخل فلسطين وتشعبت فعالياتها السياسية والعسكرية والاقتصادية لمقاومة الاحتلال وتحرير المغتصب من أرض فلسطين من خارج الوطن أيضا.
وكانت كلمة للصحفي والكاتب الفلسطيني العريق موفق مطر , في ذكري انطلاقة المارد الفتحاوي الذي أخذت نصيبه من تلك المليشيات الحمساوية و ذاق الأمريين والويل في وقت سابق من عام المنصرف فقال كلنا نحن العرب فلسطينيون ما دامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، والحركة الوطنية الفلسطينية ( الثورة الفلسطينية ) إنسانية وعالمية الأبعاد، وعربية القلب، وفلسطينية الوجه والهوية حازم فرحات سنحتفل على طريقتنا بانطلاقة أم الجماهير.. شاء من شاء وأبى من أبى.. فنحن أصحاب الولد.. ونحن من أطلق الرصاصة الأولى.. ونحن من فجر الانتفاضة.. ونحن من علم الناس فنون الدفاع عن الأوطان.. ونحن من حافظ على وحدة الشعب.. ومنا خرج ياسر عرفات. ذكري ميلاد الفارس الأسمر الذي امتطي صهوة جواده وترجل في ساحات القتال ....
" أما الكاتب زياد صيدم فقال فالتاريخ هنا قد سجل صفحاته من نور وضياء عناوين كبيرة بحجم الجبال وبحجم المارد الفتحاوى قائد ومؤسس مدرسة الفتح للأجيال الشهيد الحي الرمز الخالد / أبو عمار رحمه الله ففي عليين بإذن الله. عاشت الفتح في ذكراها أل 43 حرة أبية عصية على الأعداء والطامعين ... عاشت الفتح في ذكراها أل 43 حرة أبية عصية على الأعداء والطامعين عاشت منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا لشعبنا الفلسطيني .
أما الكاتب فتحي غانم ...قال بانطلاقة الثورة الفلسطينية المظفرة ، انطلاق الرصاصات الأولى لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ، التي عبرت بمصداقية حقيقة عن كل الضمائر العاشقة للحرية و التحرر ، و الحالمة بالاستقلال الوطني الفلسطيني ، حيث لم تكن هذه الانطلاقة الفتحاوية المجيدة المباركة في الفاتح من يناير ألف و تسعمائة وخمس و ستين حدثاً عادياً عابراً ، إنما كان حدثاً خاصاً من نوعه لولادة المارد الفتحاوي الذي مثَّل ميلاد تاريخ جديد لأشرف و أعظم ظاهرة ثورية عرفها التاريخ المعاصر برمته ليكشف النقاب عن ماهية الشخصية الفلسطينية يوم انطلاقة ثورتنا الفلسطينية المجيدة في الفاتح من يناير عام 1965 ...!!
ومن زاوية أخري من كتابات احمد محسين ...فقال إن المآسي التي يمر بها أبناء شعبنا ... تحفزنا بأن نصر على مواصلة إحياء هذه الذكرى الوطنية الرائعة ... ذكرى الانطلاقة ... لتذكرنا بالأرضية التي وقف عليها العظماء من أبنا فلسطين ... وأطلقوها مدوية عالية ... لتعش ثورة عاصفة... ولتبقى أم الجماهير ... ديمومة الثورة ... وشعلة الكفاح ... حتى التحرير ... !!
وفي نهاية أجمل ما قيل في انطلاقة المراد الفتحاوي 43...أود أن أقول إلي الأخوة الأبطال أبناء اباعمار وابوجهاد وأبو إياد وابنائ الشرعية الفلسطينية بقيادة زعيما أبو مازن الثورة الفلسطينية ولا تنسوا يا أبناء الفتح الوصية القرآنية الكبرى كما نطقت بها سورة الفتح : { إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا (2) وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا (3) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (4) لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا (5) وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (6) وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا } ( القرآن المجيد ، الفتح ،
وحقائق التاريخ تترجم جبروت الفتح في مسيرة التحرير ... فها هي اليوم تقود اخطر المعارك السياسية تعقيدا نحو زوال الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أجمل ما قيل في ذكري انطلاقة المراد الفتحاوي 43
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات غزلان الجنوب :: قسم الخواطر .....وعذب الكلام-
انتقل الى: